جائزة إدموند دي روتشيلد للتصميم في مجال الاتصال البصري لعام 2020 - جائزة إدموند دي روتشيلد
جائزة إدموند دي روتشيلد للتصميم في مجال الاتصال البصري لعام 2020
جائزة إدموند دي روتشيلد للتصميم في مجال الاتصال البصري لعام 2020
جائزة إدموند دي روتشيلد للتصميم في مجال الاتصال البصري لعام 2020
جائزة إدموند دي روتشيلد للتصميم في مجال الاتصال البصري لعام 2020
جائزة إدموند دي روتشيلد للتصميم في مجال الاتصال البصري لعام 2020
تهدف جائزة إدموند دي روتشيلد إلى تعزيز الامتياز والتشجيع على تعدّد الأصوات والإنتاج المبتكر في مجال التصميم. ستُمنح سنويًا جائزتان لمصمميّن متمرّسين بقيمة 90,000 شيكل جديد وجائزتين لمصمميّن مبتدئين في بداية طريقهما بقيمة 45,000 شيكل جديد وذلك في ثلاثة مجالات- التصميم في مجال الاتصال البصريّ، التصميم الصناعيّ والفنيّ وتصميم الأنسجة، الأزياء، الحلي واكسسوارات الملابس.
16.2.20
بداية فترة التطبيق
31.5.20
قفل في فترة التطبيق
1.6.20
اختيار الحكم الأولي للمتقدمين
15.12.20
الحكم النهائي وإشعار الفائزين
28.2.21
مؤتمر احترافي مفتوح للجمهور وحفل توزيع جوائز 2020

مجالات الجائزة

2020
التصميم في مجال الاتصال البصريّ

ستُمنح الجائزة للمصمّمين الذين تُعنى مشاريعهم بالتصميم في مجال الاتصال البصريّ بوسائط مختلفة مثل التصميم الرقميّ والتصميم التفاعليّ. يشمل هذا المجال جميع مجالات التصميم الجرافيكيّ- فن صياغة الحروف (Typography)، التصميم بالأشكال، تصاميم برنت، آرت دايركشين، الرسم والتصميم التفاعليّ الذي يتضمّن تصميم واجهات بينيّة رقميّة، خدمات وأنظمة، تصميم ألعاب، تصميم تطبيقات وتجارب المستخدم (UX/UI) وأي تصميم آخر ثنائي الأبعاد.

2021
تصميم صناعيّ وفنيّ

ستُمنح الجائزة للمصمّمين الذين تُعنى مشاريعهم بتصميم الأجسام والمنتجات بسلاسل إنتاج محدودة أو ضخمة. يشمل هذا المسار جميع مجالات التصميم الصناعيّ- تصميم منتجات، التصميم والتكنولوجيا، تصميم معدّات طبيّة وصناعيّة، تصميم وسائل نقل، تصميم منتجات استهلاكية، تصميم نظم بيولوجيّة وبحريّة، تصميم مُدمج لواجهات مُستخدِم، تصميم أثاث، تصميم واجهات عرض، تصميم ألعاب/دمى وجميع مجالات التصميم الفنيّ بالمواد مثل تصميم الخزف والزجاج، التصميم بالخشب والمعادن، المواد المركّبة والبلاستيك وأيّ أجسام أخرى ثلاثية الأبعاد (التي لا يمكن ارتداؤها).

2022
تصميم منسوجات، أزياء، حلي وأكسسوارات للملابس

ستُمنح الجائزة للمصمّمين الذين تُعنى مشاريعهم بتصميم وتطوير منسوجات ومواد أخرى في مجال الألبسة، الحلي والأكسسوارات (بما في ذلك جميع السلع التي يمكن ارتداؤها)، تصميم الأزياء، صياغة المجوهرات، تصميم وتطوير المنسوجات، الأكسسورات والألبسة المصنّعة بإنتاج محدود أو ضخم.

عن الجائزة

تهدف جائزة إدموند دي روتشيلد للتصميم إلى تعزيز الامتياز بواسطة الاعتراف العام بالمصمّمين المتمرسين الذين يقدمون أعمالًا نوعيّة وواسعة النطاق، إيجاد ودعم مصمّمين في بداية طريقهم، تعزيز الاهتمام المحليّ بالتصميم المعاصر وزيادة ظهور فن التصميم الإسرائيليّ على الساحة الدوليّة.

إنّ تأسيس جائزة مرموقة ذات مكانة دوليّة، مخصّصة لفنّ التصميم الإسرائيليّ المعاصر، سيعزّز من ظهور المصمّمين وسماع أصواتهم خارج المجتمعين المهنيّ والمحليّ أيضًا. للتشجيع على تعدّد الأصوات والإنتاج المُبتكر، ستُمنح جائزتان لمصمّمين متمرّسين وجائزتان لمصمميّن في بداية طريقهما، بحيث ستُمنح الجائزة سنويًا في مجال مختلف من عالم التصميم.

لجنة التوجيه

تم تأسيس وبلورة جائزة إدموند دي روتشيلد للتصميم من قِبل لجنة توجيه مهنيّة، والتي تمثّل توجّهات مختلفة من مجالات وأجيال ومؤسّسات مختلفة في مجال التصميم المحليّ.

بروفسور عادي شطيرن- رئيس بيتسالئيل بروفسور عادي شطيرن- رئيس بيتسالئيل
أكاديمية بيتسالئيل للفنون والتصميم
رئيس بيتسالئيل- أكاديمية للفنون والتصميم في القدس منذ عام 2015. ترأس سابقًا قسم الاتصال البصري في الفترة ما بين 2008-2015. مصمّم جرافيكي، مصمّم خطوط، محاضر ومعلّم في مجال التصميم. مؤلّف، مستشار ومحاضر في مجال الخط العبريّ. عرضت أعماله في معارض كثيرة وفاز بجوائز عديدة في البلاد والعالم.
بروفسور يولي تمير بروفسور يولي تمير
رئيسة شنكار للهندسة، التصميم والفن
رئيسة شنكار للهندسة، التصميم والفن. شغلت في السابق منصب وزيرة التربية والتعليم وترأست جمعية حقوق المواطن. تحمل اللقب الثالث (Ph.D) في الفلسفة السياسيّة من جامعة أكسفورد، اللقب الثاني (MA) في العلوم السياسيّة واللقب الأول (BA) في علم الأحياء، كليهما من الجامعة العبريّة في القدس. إلى جانب مناصبها الأكاديمية، نشطت تمير في القطاع العام وفي المجتمع المدنيّ، كتبت مقالات وأصدرت كتبًا حول الليبرالية، التربية والتعليم، القومية، النسوية وحقوق الإنسان.
بروفسور عيزري تارزي بروفسور عيزري تارزي
مصمّم وباحث، مدير مسار التصميم الصناعيّ في معهد إسرائيل للتقنية
مصمّم صناعيّ، باحث، مؤلّف ومنظّر في مجال التفكير التصميميّ. محاضر كبير في معهد إسرائيل للتقنية، رئيس مختبر Design-Tech، رئيس مسار التصميم الصناعيّ ومركز الابتكار والمبادرات. أسّس في السابق برنامج اللقب الثاني للتصميم الصناعيّ للقب الأول. عضو مجلس التعليم العالي، مستشار لجهات حكوميّة في مجاليّ الصناعة والتربية والتعليم. أحد مؤسّسي فرع IDEO في إسرائيل، وشريك في مشاريع تكنولوجيّة. أقام مشروع d-Vision بالتعاون مع مجموعة كيتر. أدار استوديو تارزي، المتخصص في الاستشارة الاستراتيجيّة للشركات، التفكير التصميميّ وتطوير السلع الاستهلاكية ومنتجات التقانة العالية. عرضت أعماله في متاحف، معارض وصالات معتبرة في العالم.
غاليت غاؤون غاليت غاؤون
قيّمة في مجال التصميم، رئيسة لجنة التحكيم
قيّمة مرموقة في مجال التصميم، رئيسة قسم القوامة في مجال التصميم في شنكار. بادرت وأشرفت على مئات المعارض في مجالات مختلفة، وترافق المصمّمين، أمناء المعارض، الباحثين، المؤسّسات والمجالس المحليّة في تطوير مضامين وبرامج ثقافيّة. عملت في السابق قيّمة رئيسيّة للمتحف الإسرائيلي لفن الكاريكاتير والرسوم الهزليّة ولمتحف التصميم في حولون منذ إقامتهما. عضو هيئة تدريسيّة كبرى ومحاضرة في شنكار، محاضرة في أكاديمية بيتسالئيل وفي مؤسّسات أكاديميّة أخرى في البلاد والعالم. أقامت عام 2019 منتدى التصميم الأول في اتحاد المتاحف، وتترأس منذ مطلع 2020 معهد شنكار للأبحاث والتوثيق في مجال التصميم في إسرائيل.
عنات سفران عنات سفران
قيّمة، مصمّمة ومديرة فنيّة
قيّمة، مصمّمة ومديرة فنيّة. مبادرة وقيّمة للأمسية الفنيّة بيتشا كوتشا في تل-أبيب، مديرة فنيّة لأسبوع التصميم في القدس. تحمل اللقب الثاني في الفنون من المدرسة العليا للفنون في ستراسبورغ، فرنسا. عضو مجلس الفنون لمفعال هبايس.
مايا فينيتسكي مايا فينيتسكي
قيّمة في مجال التصميم في متحف تل-أبيب، محاضرة
قيّمة في قسم الفنون والهندسة المعماريّة في متحف تل-أبيب للفنون. محاضرة كبيرة في قسم التصميم الصناعي في بيتسالئيل- أكاديمية الفنون والتصميم، القدس.
عادي غولدنر عادي غولدنر
مديرة مجال الفنون، صندوق إدموند دي روتشيلد
مديرة مجال الفنون، صندوق إدموند دي روتشيلد

سيرورة التحكيم

ستختار اللجنة التوجيهيّة أعضاء لجنة التحكيم كلّ عام، وفقًا للمجال الذي ستُمنح فيه الجائزة. ستتألّف لجنة التحكيم من سبع شخصيات مركزيّة وقياديّة في مجال التصميم المحليّ، من بينهم أكاديميين، قيّمي متاحف ومعارض، باحثين وكبار العاملين في الصناعة. ستنضم للأعضاء الخمسة شخصية عالميّة معتبرة وممثّل عن صندوق إدموند دي روتشيلد.

ستتكوّن سيرورة التحكيم من مرحلتين: في المرحلة الأولى، سيجتمع أعضاء لجنة التحكيم المحليين لإجراء تحكيم تمهيديّ واختيار أفضل المرشّحين. في المرحلة الثانية، ستترجم المشاريع التي اجتازت المرحلة الأولى للإنجليزية (حسب الحاجة) وسيجرى التحكيم النهائيّ بمشاركة المحكّمين الأجانب وممثّلي الصندوق. للحفاظ على حيادية التحكيم، ستبقى هوية المحكّمين سرية إلى حين الإعلان عن أسماء الفائزين.

معايير التحكيم

تهدف جائزة روتشيلد إلى دعم المبدعين الإسرائيليين المتميّزين الذين يقدّمون أعمالًا نوعية وواسعة النطاق، مصمّمين ومصممّات تساهم أعمالهم في توسيع نطاق المجال الذي يعملون فيه وفي إعادة صياغته، ومصمّمين تؤثّر أعمالهم على الجمهور العام وعلى المجتمع الإسرائيلي.

تتمحور جائزة روتشيلد حول مشاريع خرجت إلى حيّز التنفيذ، وتهدف، أولًا وأساسًا، إلى التشجيع على الامتياز في التصميم. سيتم تقييم حافظات الأعمال بموجب نطاق المشاريع المقدّمة وبموجب المعايير المعتمدة. ما يلي المعايير المركزيّة:

التأثير على مجال التصميم المحليّ وعلى الساحة الدوليّة- نطاق وعمق تأثير حافظة أعمال المصمّم/ة على المجال، على الثقافة الإسرائيليّة الماديّة والبصريّة، على جمهور المستخدمين، على آليات الإنتاج وغير ذلك. يرجى الإسهاب في تفصيل الأثر الفعليّ والأهمية الفعليّة للمشاريع المختلفة.

عُمق سيرورات العمل – حافظة الأعمال المقدّمة للتحكيم يجب أن تشمل تفصيلًا لمسارات العمل، البحث والتطوير، المسودات والنماذج المختلفة. هناك قيمة مضافة لحافظات الأعمال الغنيّة والصريحة التي تحتوي على مشاريع أخفقت أو أوقفت في مرحلة ما في سيرورة التطوير، طالما أرفقت إلى مشاريع خرجت إلى حيز التنفيذ.

جودة ونطاق حافظة الأعمال – سيتم تقييم المشاريع المختلفة وفقًا للقيم المعتمدة في مجال التصميم، من بينها القيم الوظيفيّة، القيم الجماليّة، مدى الملاءَمة للمستخدمين، طرق إنتاج مسؤولة، استخدام المواد، جودة التشطيب وغير ذلك. ستولى أهمية خاصة لحافظات الأعمال العميقة، التي تدل على قدر عالٍ من المهنيّة في مجال معيّن في مختلف المجالات، ولحافظات الأعمال متعدّدة المجالات. ستولى أهمية خاصّة أيضًا لحافظات الأعمال التي تُعنى بالتحديات والفرص الكامنة في التصميم والثقاقة المحليين.

>
ماذا تشمل الجائزة?
سيتم سنويًا اختيار أربعة فائزين، فائزين اثنين ضمن فئة المصمّمين المتمرسين ، بحيث سيحصل كل منهما على منحة ماليّة بقيمة 90,000 ₪، وفائزين اثنين ضمن فئة المصمّمين المبتدئين، بحيث سيحصل كل منهما على منحة مالية بقيمة 45,000 شيكل جديد. سيقدّم للفائزين أيضًا تمثال وشهادة، وسيتم الإعلان عن فوزهم على موقع الجائزة. سيُدعى الفائزون إلى حفل تقديم الجوائز الذي سيُقام في متحف تل-أبيب، بحضور البارونة أريان دي روتشيلد، ممثّلي صندوق إدموند دي روتشيلد، لجنتي التوجيه والتحكيم، محكّم/ة من خارج البلاد وكبار العاملين في مجال التصميم في إسرائيل. سيرافق الحفل مؤتمر حول المجال الذي ستُمنح فيه الجائزة هذه السنة.
>
عمّا تحتوي حافظة الأعمال المقدّمة?
حافظة أعمال المرشّحين لجائزة المصمّمين المتمرسين تشمل 10-15 مشروعًا، بينما تشمل حافظة أعمال المرشّحين لجائزة المصمّمين المبتدئين 7 مشاريع على الأقل. لا توجد قيود على مدة أو أقدمية المشروع، ولكن حافظة الأعمال يجب أن تحتوي على أعمال جديدة أيضًا (مشروع واحد على الأقل من آخر ثلاث سنوات). في كلّ مشروع، يجب الإشارة إلى الجهة التي صُنع من أجلها المشروع، في أي سنة وفي أي إطار. إذا تداخل في المشروع مصمّمون إضافيون، يجب تفصيل أسماءهم، مساهمتهم في إنتاج المشروع ودور المرشّح في تطوير وتنفيذ المشروع. يمكنكم تفصيل المشروع بالنطاق الذي ترونه مناسبًا، ولكن يوصى بالتوسّع والإسهاب في تفصيل سيرورة إنتاح خمسة مشاريع على الأقل، بما في ذلك المسودات، سيرورة البحث والتطوير، وصف مفصّل للمشروع، وصف سيرورة تنفيذ المشروع وأثره الفعلي وأي مواد إضافية من شأنها تمكين اللجنة من تقييم طبيعة عملكم على أكمل وجه. لا توجد قيود على نوع أو طبيعة حافظات الأعمال، ولكن يرجى الانتباه للمجال الذي تُمنح فيه الجائزة كلّ سنة. في عام 2020، ستُمنح الجائزة في مجال التصميم في الاتصال البصري.
>
من يختار الفائزين، وكيف يتم التحكيم?
تقام سنويًا لجنة تحكيم مهنيّة تضم خمس شخصيات رياديّة في المجال وتمثّل وجهات نظر مختلفة في مجال التصميم ذي الصلة (التصميم في مجال الاتصال البصري في 2020). يدرّج المحكّمون الخمسة حافظات الأعمال المقدّمة ويختارون من بينها المرشّحين النهائيين. للحفاظ على حيادية التحكيم، ستبقى هوية أعضاء لجنة التحكيم سرية إلى حين الإعلان عن أسماء الفائزين. في مرحلة التحكيم النهائيّة، ينضم للجنة محكّم/ة دوليّ/ة رائد/ة في المجال، وممثّل عن صندوق إدموند دي روتشيلد. يختار المحكّمون السبعة معًا الفائزين الأربعة لهذه السنة.
>
هل يمكن تقديم الترشيح في أكثر من مجال واحد?
تُمنح الجائزة لحافظة أعمال وليس لمشروع واحد. يعمل العديد من المصمّمين في مجالات متاخمة، يشاركون في مشاريع متعدّدة المجالات ويوسّعون من حدود المجال الذي تعلّموه. تطمح جائزة إدموند دي روتشيلد إلى التشجيع على الإنتاج التجريبيّ ومتعدّد المجالات، وتدعو المصمّمين والمصمّمات لتقديم ترشيحهم لأي مجال مرتبط بحافظة أعمالهم. يرجى الانتباه إلى أنّ الجائزة مقدّمة سنويًا في مجال واحد فقط. المصمّمون الذين قدّموا ترشيحهم في إحدى السنوات ولم يفوزوا، يستطيعون تكرار المحاولة في السنة المقبلة وفي مجال آخر، إذا ناسبهم الأمر، أو الانتظار إلى حين حلول موعد الدورة القادمة في مجالهم (على سبيل المثال، ستُمنح الجائزة في 2020 في مجال الاتصال البصريّ، والمرة التالية التي ستُمنح فيها الجائزة في هذا المجال ستكون 2023).
>
من يستطيع تقديم الترشيح?
المصمّمون والمصمّمات (أيّ أن الترشيح فرديّ وليس باسم شركة أو استوديو) الناشطون في إسرائيل أساسًا، خرّيجو مؤسسات أكاديمية ( في التصميم أو في مجالات أخرى). المرشّحون حتى سنّ الـ 40 يستطيعون تقديم ترشيحهم ضمن فئة المصممّين المبتدئين، والمرشّحون البالغون من العمر +41 يستطيعون تقديم ترشيحهم ضمن فئة المصمّمين المتمرسين. الجائزة معدّة لمصمّمين ناشطين وليس لطلاب اللقب الأول. طلاب الألقاب المتقدّمة الذين يستوفون متطلبات الحد الأدنى يستطيعون تقديم تشريحهم.
>
هل يجب تقديم المستندات باللغة الإنجليزية?
لستم ملزمين على تقديم المستندات باللغة الإنجليزيّة، يمكن تقديمها باللغة العبرية أيضًا، أو الدمج بين عدة لغات في حافظة الأعمال، الخيار بين أيديكم. يرجى الانتباه إلى أنّ التحكيم الأوليّ سيتم من قبل لجنة تحكيم محليّة. التحكيم النهائيّ سيتم من قِبل لجنة تضم محكّمين محليين وأجانب. لذلك، قد ترسل إدارة الجائزة حافظات الأعمال للترجمة، حسب الحاجة، بغية عرض المعلومات المهمّة للمحكّمين الناطقين بالإنجليزية. لن يتم تزويد المرشّحين بالترجمة.
>
كيف يُقدّم الترشيح?
يتم تقديم الترشيح بشكل مستقل عبر الموقع. لتقديم الترشيح، يجب تعبئة الاستمارة وتحميل الملفات المطلوبة: حافظة الأعمال، النظام الموقّع، تصريح بالنوايا، بيان سيرة ذاتيّة مهنيّ وصورة عن بطاقة الهوية الشخصيّة.
>
على أيّ أساس ستُمنح الجائزة?
ستُمنح جائزة إدموند دي روتشيلد للتصميم للمصمّمات والمصمّمين بناءً على حافظة أعمال غنية ومميزة، على أساس مساهتهم في إعادة صياغة الثقافة المعاصرة وفي النهوض بالمجتمع والصناعة. ستولى أهمية خاصة للمبدعين الذين يقدّمون حافظات أعمال مبتكرة وطلائعية، ذات أثر واسع النطاق على المجتمع وقابلية تنفيذ عالية، والذين تساهم أعمالهم في توسيع نطاق مجال التصميم والذي يطوّرون مشاريع ذات سياق ثقافيّ يعكس الأصوات ووجهات النظر المختلفة في المجتمع الإسرائيلي.
>
ماذا نرفق لحافظة الأعمال عند تقديم الترشيح?
يُرفق لحافظة الأعمال بيان سيرة ذاتيّة مهنيّ الذي يشمل تفاصيل الدراسة، الخبرة المهنيّة في المجال، مشاركة في معارض، جوائز، تدريس، برامج إضافيّة. يرفق هذا المستند الموجز لحافظة الأعمال، لذلك، لا حاجة لتفصيل جميع المشاريع الموجودة في حافظة الأعمال. لتمكين لجنة التحكيم من التعرّف إلى المرشّحين، يرجى إرفاق تصريح قصير بالنوايا (حتى صفحة واحدة). إنّه نص شخصي تتطرّقون فيه إلى وجهة نظركم الشخصيّة حيال المشروع المقدّم، وجهة نظركم المهنيّة وأي معلومات أخرى ذات صلة تتعدى حدود حافظة الأعمال وبيان السيرة الذاتية. بالإضافة إلى هذه المستندات، يجب إرفاق صورة عن بطاقة الهوية الشخصيّة ونظام الجائزة موقّعًا من قبل المرشّح/ة.

صندوق إدموند دي روتشيلد

يهدف صندوق إدموند دي روتشيلد (إسرائيل) إلى خلق مجتمع إسرائيليّ عادل، متكاتف ومشترك، الذي يقود سيرورات تغيير اجتماعيّ عميقة بغية تعزيز الامتياز، التعددية والقيادة بواسطة التعليم العالي . تتمة لتاريخ طويل من النشاط الخيريّ الممتد لأكثر من 130 عامًا، يدأب صندوق روتشيلد على تحقيق التزام عائلة روتشيلد طويل الأمد تجاه الروح الطلائعية لدولة إسرائيل، ويضع جلّ استثماره في وكلاء التغيير وفي دعم الطلائعيين الجدد في البلاد. يبادر الصندوق لمشاريع مبتكرة في مختلف أنحاء البلاد بغية تقليص الفجوات القائمة في المجتمع وتطوير قيادة شابة. ينشط الصندوق أيضًا في مجال تحقيق الإمكانات الكامنة في التعليم العالي التي تساهم في زيادة التشغيل، تعزيز القيادة، التفوق الأكاديمي، الفنون والمبادرات ذات الأثر طويل الأجل. يحمل الصندوق راية تمكين وتطوير الشرائح المختلفة التي تكوّن المجتمع الإسرائيليّ والتشبيك بينها، ويؤمن بأنّ فسيفساء الهويات التي تكوّن المجتمع الإسرائيليّ هي فرصة قيّمة لتطوير نسيج حياتيّ غنيّ ونشط، الذي يخلق- بفضل الاختلاف والشراكة- مجتمعًا صحيًّا ومتطورًّا يسعى لتحقيق الصالح المشترك، وبأنّ تعميق القيم الإنسانيّة، إلى جانب تعميق المعرفة والسعي نحو تحقيق الامتياز، سيساهمان في تأسيس مجتمع إسرائيليّ متكاتف ومزدهر.

ستُمنح جائزة إدموند دي روتشيلد للتصميم للمصمّمات والمصمّمين بناءً على حافظة أعمال غنية ومميزة، على أساس مساهتهم في إعادة صياغة الثقافة المعاصرة وفي النهوض بالمجتمع والصناعة. ستولى أهمية خاصة للمبدعين الذين تساهم أعمالهم في توسيع نطاق مجال التصميم والذي يطوّرون مشاريع ذات سياق ثقافيّ يعكس الأصوات ووجهات النظر المختلفة في المجتمع الإسرائيلي.